ملخص ثورة المصريين 2011-2012


اقرأ المزيد لهذه المشاركة

احتفالا بثورة يناير: نكشف عن مساهمة البرادعي انفو بفكرة الاعتصام بالتحرير

كان اضعف الإيمان وهو التغيير باللسان او القلب .. لكوننا بعيدين عن الوطن وكتب علينا الهجرة ولو مؤقتا .. ولكن مصر واهلها في القلب .. هنا بعد مرور اكثر من عام .. افرج عن هذا الايميل الذي كنت ارسلته بتاريخ 28 ديسمبر 2010 لأحد منسقى حملة البرادعى وكان مسئول عن هذا الحساب change.egypt.ideas@gmail.com .. لم اهتم حتي اللحظة بالاشخاص ولكن بالفكرة ونقلها للاشخاص المؤمنين بها وبكيفية التنفيذ علي ارض الواقع .. كان الهدف التغيير وكان ايضا انكار الذات .. كانت فحوي الرسال تحت اسم “اين الحملة من الشارع” والمقصود حراك حملة التغيير في الشارع .. والهدف هو كيفية تفعيل هذا الحراك

اترككم بنص الرسالة بعد تصحيح بعض الاخطاء التي وردت بها لطبيعة الكتابة علي النت .. والهفوات الغير مقصودة .. وارفق تباعا صور الرسالة للتوثيق وبالاخطاء الاملائية ..لمن يهمه الأمر

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

!!رفض الشعب وصاية العسكر ، فجاء الرد سريعا و قاتلا

 

لا يوجد غير هذا الوصف لما يحدث حاليا بمصر.. تحدي الشعب وتياراته الاسلامية العسكر ومحاولاته بان يكون فوق الدستور ووصي علي الشعب .. في جمعة المطلب الواحد الرافضة لوثيقة العسكر المسماة وثيقة السلمي .. في مليونية حاشدة جددت دماء الثورة .. ولم يتحرك الخبثاء لمواجهتهم في وضح النهار بل خشية الصدام مع تلك الجحافل .. وبخبث الجبناء انتظروا حتي يفرغ الميدان من مليونيته .. ليستأسدوا علي من اراد الاعتصام من مصابي الثورة وبعض الشباب ممن اراد الاعتصام بالتحرير بجوار مجمع التحرير بما لا يعيق حركة مرور او عرقلة انسيابه..

وفجأة ظهر البلطجية بالمدي للتحرش بهم !! بل والاعتداء عليهم .. ثم ظهور جنود الامن المركزي !! اخيرا رغم شكوي الناس من افتقار ظهورهم حين حدوث قلاقل من البلطجية والشرطة السرية.. الصورة واضحة للسياسة المتبعة من قبل العسكر جيش او شرطة .. وهي الاستماتة في اعادة النظام لما قبل .. حتي يجهضوا اي محاولة للشعب في ان يتحرر من قيود تمارس عليه وبالطبع لتقويض التيارات الاسلامية التي تحدت العسكر ونزلت الشارع رافضة الوصاية التي يريدها العسكر .. ومعهم الشعب وبعض التيارات السياسية الاخري .. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

البطل المصري احمد الغريب من ابطال ثورة 25 يناير

بطل ضحي بحياته ليس في حرب ضد عدو ولكن لمواجهة فاسد .. لم يكتب الله له الشهادة ليبقي باصابته كشهادة علي ما اقترفه نظام فاسد .. اطيح برأسه ولكن لازالت اطرافه وذيوله تحتاج لأن تنسلخ من حياة المصريين .. ما حدث لشهداء الثورة والمصابيين منهم يجب ان لا يضيع هدرا .. وباذن الله لن يضيع ..