الريس حنفى وجمهورية نورماندى تو

حدثوك عن التمويل الاجنبى الامريكي تحديدا وتغافلوا عن التمويل العربي !!. وهاجت وماجت وزيرة التعاون الدولى وحولها لقضية تمس امن الوطن وسيادته .. وليكن وقد يكون بسطاء الناس ممتنين من هذا العبث الذي يهاجم مواطنى دولة عظمى ويكيلوا الاتهام لعدم الامتثال بقانون الدولة .. وتتحول وعندما غضبت امريكا .. قالوا انها ليست مسالة سياسية يحلها المجلس العسكرى .. وان ما يحدث هو مسألة قضائية !! فتتوارى خلفه الحكومة بل والمجلس العسكرى .. وليكن .. اذن هي قضية وتترك للبت فيها للقضاء .. ولكن لإدراك امريكا اننا جمهورية من جمهوريات الموز .. الذي يصحى العسكر فيها بدرى هو الذي يمسك الحكم .. فمارست تهديداتها سياسيا واقتصاديا ضد العسكر الحاكم وانها ستمنع المعونات

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

Advertisements

أحمد رفعت: مصر تتعرض لضغوط خارجية.. والاقتصاد مرهون بالحصيلة الضريبية

اشد أحمد رفعت رئيس مصلحة الضرائب المصرية أعضاء غرفة تجارة القاهرة الاستفادة من قانون الحوافز الضريبية الذي يستهدف التيسير على الممولين، نظرا لما تمر به مصر من ظروف عقب ثورة 25 يناير والآثار التي لحقت ببعض القطاعات الاقتصادية. وأكد على ضرورة توفير الموارد المالية للدولة من خلال دافعى الضرائب للنهوض بأعباء المرحلة الراهنة دون أية أعباء إضافية على الممول.  جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقدته غرفة تجارة القاهرة، برئاسة المهندس إبراهيم العربي اليوم الأحد مع رئيس مصلحة الضرائب، لمناقشة المشكلات التي يتعرض لها التجار من تحصيل الرسوم الضريبية على مختلف الشعب بقطاعاتها وأنشطتها المختلفة.  وأوضح رفعت أن قانون الحافز الضريبي يتضمن تخفيض رصيد الضرائب واجبة الأداء المستحقة على الممول ومقابل التأخير والمبالغ الإضافية الأخرى بنسبة 25% إذا بادر بسداد تلك المستحقات أو جزء منها من الآن وحتى 31 مارس المقبل، أو تخفيض 15% من هذا الرصيد إذا تم السداد خلال الفترة من أول أبريل وحتى 30 يونيو 2012، أو 10% فقط إذا تم السداد من أول يوليو 2012 وحتى نهاية ديسمبر المقبل.

المجلس العسكري .. شكر الله سعيكم

لم يكن اعتباطا ان يطلق الشعب شعار الشعب والجيش ايد واحدة ، للخلاص من مبارك وبنيه وامرأته وهو ما يعد امر مشترك بين الشعب والجيش .. ولكن توسد الجيش ممثل في المجلس العسكري السلطة في المرحلة الانتقالية التي انتهت في شهرنا هذا .. وكما تعلمنا في ديننا الحنيف بان العبرة ليس بالوعود او الكلام ولكن العبرة بالاعمال والافعال وخواتيم الاعمال .. والشاهد ان نوايا المجلس العسكري اصبحت محل شك فقد اختار ان يكون له خط مغاير لمطالب الشعب وان ينهج مايراه صالحا دون الالتفات لهموم ومصالح ومطالب الشعب فاصبح لا يرانا إلا ما يري !!. وفق ما يتولد لدي اي عسكري بان المدني لا يصلح للقيادة وانه غير منضبط كانضباط العسكر !!. والي ما ذلك من مفاهيم تغرس لدي الفرد عندما يلتحق بمؤسسة عسكرية لتوهمه بانه صار فئة غير باقي الشعب وانه غير المدنين ..إلخ .. فكيف له ان يترك سلطة لغيره يري انه احق بها ومكسب ومغنم لا يتركه طواعية ولكن بالجبر والقسر .. ليقود الاقوي .. هكذا تقود الجيوش فعقيدة القوة هي التي تحكم هذا الكيان .. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

الترقب .. بين مرحلة شعرة معاوية والطرواديين .. والصدام !!

نمر حاليا بحالة من الترقب والتحفز من قبل العسكر في محاولة لوأد الثورة واحكام قبضتهم علي السلطة ..الشاهد ان بطبيعة العسكر وتهيئتهم لا يميلوا للشوري او الاحتكام للديمقراطية فيما بينهم خاصة ان القيادة هي صاحبة القرار الاخير بعد عقد المؤتمرات اي تكليف المأتمرين بدراسة اوجه المشكلة والخروج بتوصيات قد يعمل بها القائد او لا يعمل .. فالقرار هو المسئول عنه فقط ..
اقرأ المزيد لهذه المشاركة

«فورين بوليسي»: عقلية المجلس العسكري تنفر من الإصلاح الجذري وتسعى للاستقرار

أرجعت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية سبب مقاومة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم مصر منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك، للتغيير الذي يطلبه الناشطون السياسيون إلى العقلية التي تنفر من الإصلاحات الجذرية وتسعى لتطبيع الأمور واستقرارها.

وقالت إن المجلس العسكري اتخذ عدة قرارات خاطئة وابتعد عن الشفافية تماما، ما جعل كل الناس تشكك في نواياه، لكنها استبعدت أن يكون المجلس في محاولة للانقلاب على الثورة.

وأضافت أن كثيرين يعتقدون أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يسعى لفرض الحكم العسكري مرة أخرى، بينما يشك آخرون في أنه يقود سيناريوهات الثورة المضادة والصفقات السرية المزعومة، فيما يتهمه الناشطون السياسيون بأنه يعرقل خطوات تغيير النظام ويستمر في الحكم القمعي الذي رسخه نظام مبارك. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

أبانا في المجلس العسكري .. وعيال الثورة التي تريد الحجر عليه!!

تسارعت مؤخرا وتيرة الاحداث والصدام لثورة قامت ونجحت في اسقاط رأس نظام فاسد ولكن لازال جسده مسيطر ويحكم .. ثورة بلا رأس ضد جسد النظام بلا رأس ولكن حلت رأس جديدة له .. كامنة في الخفي .. ترصد وترقب الاحداث .. ولم تسعي حقا لإرساء وتحقيق مطالب الثورة التي قام بها الشعب ، ايمانا بهم ان الشعب وطاقتة التي حطمت كل شيئ في البناء السلطوي ستسارع للهدوء بعد انجاز المهمة .. ليظل موقع السلطة شاغرا .. لكون الثورة لم تقدم اي قيادة تتولي البلاد ، وسارع لملأها المجلس العسكري بدون سند دستوري .. وهو ما عالجه الاعلان الدستوري لاحقا بتمكين العسكر من السلطة .. معلنا انه يدير ولا يحكم !! اقرأ المزيد لهذه المشاركة

المجلس العسكري يخير امريكا بين حكم عسكر او ديمقراطية تأتي بالاسلاميين!!

علي عكس ما قد يذهب له البعض من ان جمعة لم الشمل التي غلب عليها طابع اسلامي ، وسلفي تحديدا انقلب الاسلاميين علي سواهم ، مما اصبغ الميدان بشعارات دينية بعيدة عن مطالب الثورة ومطالب المعتصمين من محاكمة قتلة الشهداء !! ، والفاسدين  .. وتحقيق عدالة ناجزة ..إلي جانب غيرها من مطالب الثورة .. بعد ان تراجع اغلب الثوار عن الدستور اولا واكتفيت الاحزاب بالمواد الحاكمة لضمان حقوق الانسان .. إلا ان الغريب ان معارضة المواد الحاكمة تلك ظهر ايضا رغم توافق الجميع عليها بما فيهم المجلس العسكري الذي قرها في بيانه الاخير 69 ..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة