وتتوالى احكام البراءة لضباط متهمين بقتل المتظاهرين

بعد تبرئة ضباط قسم السيدة زينب من قتل المتظاهرين .. حكمت المحكة الجنائية بتبرئة ضباط قسم شرطة السلام من نفس التهم بقتل المتظاهرين .. لعدم  تحريز ادالة القتل !!، او الصفة التشريحية للمغدورين او لعدم وجود شهود بتواجد الضباط بموقع الحادث !!

اذن التبرئة لنقصان الادلة .. والتي دفع بها بان النيابة لم تقدم ادلة قرينة الاتهام !!.. اي ان اجرائيا القضايا ضعيفة وسيخرق الضباط وامثالهم براءة !!.. وتبقي حقيقة واحدة ان هناك شهداء وقتلى ماتوا في ايام الثورة .. فمن قتل هؤلاء الثوار .. خاصة بعد تبخر الشرطة كما تتدعى وهي الجهة الوحيدة التي تحمل السلاح .. والاحتمالات الساذجة هي:

  1. ان يكون المتظاهرين قتلوا انفسهم وهو ما لم يثبت حتي في اوارق اي تحقيق !!
  2. ان يكون كما يدعوا بجهات اجنبية اجترقت الجبهة الداخلية وتواجدت بجوار اقسام الشرطة جميعها وقتلت ما قتلت لتلفيق التهم للاشاوس من الضباط الشرفاء
  3. او ان يكون مئات القتلى لم يقتلوا وان ما نشاهده هو فوتوشوب، لايمكن ان يقبله مجنون فما بالكم بعاقل..

ورغم ذلك .. فان الشرطة مسئولة عن حماية الجبهة الداخلية وان ما حدث من اعمال قتل للمتظاهرين ان لم يدين الشرطة وفق اوارق التحقيق الناقصة .. انهم مهملين ومقصرين في تحقيق الامن ولم يسقط شرطى وهو يدافع عن المواطن ممن يدعو بانهم جهات اجنبية مثلا تسعي لقتل المواطنين ..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

«الداخلية» تبحث تحويل إدارات الخدمات الجماهيرية إلى وزارة مدنية

<p>اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، يعقد أول مؤتمر صحفي بعد توليه حقيبة الداخلية في حكومة الإنقاذ المُكلف بتشكيلها الدكتور كمال الجنزوري، 10 ديسمبر 2011.</p>

كشفت وزارة الداخلية عن نيتها بحث تحويل إدارات الخدمات الجماهيرية إلى وزارة مدنية، بالإضافة إلى إلحاق خريجي «الحقوق» بكلية الشرطة، لسد العجز فى جهاز الأمني.

وقالت «الداخلية» في بيان لها، السبت، إنها تبحث طبيعة أعمال الإدارات الجماهيرية، لبحث مدى إمكانية إحالتها إلى وزارة مدنية، إضافة إلى مناقشة طبيعة عمل قطاع الأحوال المدنية والجوازات والهجرة وتأمين البنوك، مع التركيز على تحديد مهام جهاز الشرطة فى الفترة المقبلة لتوفير الأمن للمواطن والشارع دون التدخل فى نشاطه السياسى.

وأضافت أن اللجان، التي أعلن عنها اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية لدراسة إعادة هيكلة جهاز الشرطة، تستعرض أيضا بحث مدى إمكانية إلحاق خريجى كلية «الحقوق» بكلية الشرطة، ومنحهم دراسة لمدة 6 أشهر، لدراسة المواد الشرطية لسد العجز فى جهاز الشرطة. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

علاء الاسواني: تطهير الشرطة يكون من خارجها يتولي زمامها شخصية عسكرية من الجيش

الثورة المضادة بقيادة الشرطة ورجال اعمال نظام مبارك لما وزير العدل يقول ان هناك 500000 بلطجي يروعوا الناس ويقبضوا 5000 جنيه لهذا الدور ، فبالتأكيد من يدير تلك المنظومة قادر ولازال علي التواصل والسيطرة علي هؤلاء .. ولا يوجد احد يمكنه ذلك غير شرطي فاسد او تمرس علي اسلوب استخدام المجرمين في تصفية الخصوم  .. ويملك القدرة علي الضغط واستخدام البلطجي كيفما يشاء لكونه وقت الجد يمكن ان يقبض عليه او يصفيه بالقانون كما حدث مع عزت حنفي عندما قامت الداخلية بمعركة لتصفيته جسديا

وأثناء الحصار تحدث عزت حنفي عبر الهاتف الجوال إلى إحدى القنوات الإخبارية العربية، وقال إن السلطات ترغب في التخلص منه على الرغم من أنه ساعدها من قبل خلال انتخابات مجلس الشعب. كما قال إنه ساعد السلطات في حربها ضد الإرهاب خلال التسعينات التي شهدت نشاطا كبيرا للجماعات الإسلامية في أسيوط والصعيد بشكل عام، وكذلك قال إنه قام بقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين بناء على تكليفات من السلطات الأمنية، بل قال إنه حصل على أسلحة من الشرطة لإتمام هذه المهام

التمويل يمكن ايضا ان يقوم به رجال اعمال يدفعوا تلك الاموال لإعادة البلاد لسابق عهدها او سيخسروا بالقطع حياتهم في السجون او لن تعود لهم منافعهم السابقة .. ولذلك لا نستغرب انفاق مليارات لدعم الثورة المضادة .. سادية الشرطة ونظرتها الاستعلائية للشعب كعبيد هي مبادئ نازية كريهة التي استمرت طوال 30 سنة مضت ، يجب استأصالها ، ولا يعقل ان يتولي اصلاح الشرطة من الداخل ..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

عندما تتحول الكلاب لذئاب مفترسة !!؟

قطيع من الغنم يرعاه ويسهر عليه الراعي المسئول عن القطيع وامنه وحمايته بعصاته الطويلة التي يزود عنها اي خطر يحيق بها .. وعندما يكثر القطيع ويخرج للمراعي يعين الراعي حينها بعض الكلاب الاوفياء لحماية اطراف القطيع التي لا يستطيع ان يصل لها الراعي او عصاته فنجد الكلاب تجري هنا وهناك لترشد الخرفان المشاكشة التي تخرج عن المسار او تشرد بعيدا عن القطيع لاهية او لاعبة .. فينبح الكلاب وتجري لتعيد ضمه للقطيع.. اقرأ المزيد لهذه المشاركة