لماذا تأجل مؤتمر الحزب الحاكم في مصر؟

 

فجأة يصدر حسني مبارك قرارا بتأجيل انعقاد مؤتمر الحزب الحاكم؛ من التاسع والعاشر من هذا الشهر إلى الخامس والعشرين والسادس والعشرين من الشهر القادم. هذا التأجيل كسر نواميس متعارف عليها في سير وإدارة الأحزاب. عقد المؤتمرات الحزبية قبيل الانتخابات ضرورة؛ إقرارا للبرنامج الانتخابي النهائي، واتفاقا على القوائم الأخيرة للمرشحين، وتنظيما للدعاية، واختيار الشعارات المرفوعة فيها، ورصد الميزانيات اللازمة لها. والتأجيل يعني أن المؤتمر سواء عُقد أو لم يعقد بلا قيمة. فقد ثبت أن الحزب في الأصل ليس حزبا، ولا السياسة القائمة في حقيقتها سياسة، ولا الانتخابات لازمة. حزب غير موجود، وسياسة بلا معنى، وانتخابات بدون مبرر. فضلا عن أن أروقة الحكم تشهد صراعا حادا، وبين التمديد والتوريث فقد الحكم قيمته،
Advertisements

حمدي قنديل:قال إن البرادعي هو الأفضل للرئاسة لأنه معروف عالميا

قال الإعلامي حمدي قنديل إنه متأكد من وجود اتجاه للتوريث لنظام الحكم في مصر موضحاً أن هذا يظهر في تصريحات الرئيس مبارك .

وأكد في حواره لبرنامج واحد من الناس على دريم ، أن جمال مبارك محاط بهالة من الوزراء حوله وله موكب يضاهي موكب رئيس الدولة يتبعه في كل مكان وهذا دليل كبير على أنه هو رئيس مصر القادم .

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

تأثير البرادعي على السياسة المصرية

إيساندر عمراني

يناير/ كانون الثاني، 2010

شكّل ظهور محمد البرادعي مرشحاً محتملاً للرئاسة عنصراً جديداً غير متوقّع في أزمة التوريث التي تتحرّك ببطء في مصر. فللمرة الأولى في الذاكرة الحديثة، تحدّث عضو مرموق في المؤسسة المصرية ضد نظام مبارك. وحتى لو لم يهاجم البرادعي الرئيس حسني مبارك شخصياً، إلا إن شجبه للمأزق الحالي الذي يعيشه مصر يمثل وقعاً كارثياً بالدرجة نفسها لأنه يصدر عن رجل يبدو بوضوح أكثر تأهلاً للرئاسة من وريث العهد جمال مبارك.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة