«الداخلية» تبحث تحويل إدارات الخدمات الجماهيرية إلى وزارة مدنية

<p>اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، يعقد أول مؤتمر صحفي بعد توليه حقيبة الداخلية في حكومة الإنقاذ المُكلف بتشكيلها الدكتور كمال الجنزوري، 10 ديسمبر 2011.</p>

كشفت وزارة الداخلية عن نيتها بحث تحويل إدارات الخدمات الجماهيرية إلى وزارة مدنية، بالإضافة إلى إلحاق خريجي «الحقوق» بكلية الشرطة، لسد العجز فى جهاز الأمني.

وقالت «الداخلية» في بيان لها، السبت، إنها تبحث طبيعة أعمال الإدارات الجماهيرية، لبحث مدى إمكانية إحالتها إلى وزارة مدنية، إضافة إلى مناقشة طبيعة عمل قطاع الأحوال المدنية والجوازات والهجرة وتأمين البنوك، مع التركيز على تحديد مهام جهاز الشرطة فى الفترة المقبلة لتوفير الأمن للمواطن والشارع دون التدخل فى نشاطه السياسى.

وأضافت أن اللجان، التي أعلن عنها اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية لدراسة إعادة هيكلة جهاز الشرطة، تستعرض أيضا بحث مدى إمكانية إلحاق خريجى كلية «الحقوق» بكلية الشرطة، ومنحهم دراسة لمدة 6 أشهر، لدراسة المواد الشرطية لسد العجز فى جهاز الشرطة. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

Advertisements

حمدى قنديل: السيادة للشعب والثورة

المطلوب تحقيق فى دور المجلس العسكرى

من أبرز المظاهر الفريدة للسنة الأولى للثورة تشكيل لجان تقصى الحقائق حتى إنها أصبحت تتشكل بمعدل لجنة كل شهر تقريباً، وربما تزداد هذه الوتيرة بعد انعقاد مجلس الشعب الذى يبدو أنه آثر أن ينهج المنهج ذاته عندما افتتح أعماله بتشكيل لجنة لتقصى الحقائق فى ملف شهداء ومصابى الثورة، ثم كلفها فيما بعد بالتحقيق فى جريمة استاد بورسعيد.. المدهش أن أياً من التحقيقات الرسمية التى ارتكبت ضد الثورة والثوار لم يتوصل إلى الحقيقة حتى الآن، وليس هناك من تفسير لذلك سوى أن هناك سلطة طاغية تحول دون اكتمال التحقيقات أو دون الكشف عن نتائجها لأن أصابعها ملوثة بالدماء الزكية التى سالت فى هذه الجرائم، هذه السلطة هى المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى يتولى حكم البلاد دون سند دستورى أو قانونى.

التحقيقات يجب أن تتجه أولاً إلى هذا المجلس للبحث عن مسؤوليته السياسية وربما الجنائية أيضاً، بدءاً من موقعة الجمل وفى المجازر التى تتالى وقوعها منذ تولى السلطة، من ماسبيرو إلى مسرح البالون إلى وزارة الدفاع إلى السفارة الإسرائيلية إلى محمد محمود إلى مجلس الوزراء إلى قصر العينى إلى بورسعيد، وما واكبها من جرائم فى الأقاليم، خاصة فى السويس والإسكندرية وغيرهما، وكذلك مسؤوليته بصفة خاصة عن سلخانة تعذيب الثوار فى أقبية مبنى البرلمان، وعن اختبارات كشف العذرية، وعن سحل الفتيات المتظاهرات، وهى الجرائم التى لم تسئ إلى المجلس بقدر ما أساءت إلى شرف العسكرية المصرية. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

لوغاريتم وطلاسم مرشحى الرئاسة بمصر

اتعجب حقا من كل من خرج مهاجما البرادعى حتي بعد ان اعتذر وانسحب من الترشح للاستحقاق الرئاسى، الرجل له اسبابه الوجيه ولكن ليس هذا موضوعنا .. موضوعنا الآن من هو المرشح الاكثر حظا من البرادعى خاصة ان خصومه   وبعض مناصريه.. شرعوا في تأويلات ..اهمها ان البرادعى استشعر بان فرص فوزه في الانتخابات اصبحت ضئيلة خاصة في ضوء قراءة تركيبة نتائج مجلس الشعب الذي غلب عليه التيار الإسلامى .. تري من اوفر منه حظا إذن!! يمكن القول بانه لا احد من المرشحين قد يكون اكثر حظا .. في ضوء ما صرح به من تصريحات خاصة من التيار الاسلامى  وخاصة حزب الحرية والعدالة صاحب اغلبية برلمانية… اقرأ المزيد لهذه المشاركة

من يخشي البرادعى

سؤال يطرح نفسه هذه المرة بقوة ، خاصة بعد ان انتهي مبارك وعصره الفاسد بقيام ثورة شعبية جارفة اطاحت بسلطته .. وبنهاية مبارك .. خرج من المشهد او انسحب كتاب النظام ومنظريه واختفى كل من كان يهاجم البرادعي لجرأته في الحق ومطالبته مبارك باسراع عمليات اصلاحية بمصر .. والاخير لم يستمع فكانت النتيجة هي انفجار الثورة المصرية في يناير 2011 ..

هدأ الثوار ، قليلا ولكن لازالت هناك ايادي تعبث في الظلام ، معلومة ولكن لا تجد ارادة جادة لسحقها من قبل المجلس العسكرى.. ، واصبحت الفلول من بقايا النظام تحاول ان تنقذ ما يمكن انقاذه ولم يصبح البرادعى بالنسبة لهم يمثل تهديدا .. لكون الثورة هزت عروشهم وحطمت اوثانهم .. ولم يبق له غير ان يلملموا انفسهم محاولين التأقلم مع العهد الجديد ..  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

!!رفض الشعب وصاية العسكر ، فجاء الرد سريعا و قاتلا

 

لا يوجد غير هذا الوصف لما يحدث حاليا بمصر.. تحدي الشعب وتياراته الاسلامية العسكر ومحاولاته بان يكون فوق الدستور ووصي علي الشعب .. في جمعة المطلب الواحد الرافضة لوثيقة العسكر المسماة وثيقة السلمي .. في مليونية حاشدة جددت دماء الثورة .. ولم يتحرك الخبثاء لمواجهتهم في وضح النهار بل خشية الصدام مع تلك الجحافل .. وبخبث الجبناء انتظروا حتي يفرغ الميدان من مليونيته .. ليستأسدوا علي من اراد الاعتصام من مصابي الثورة وبعض الشباب ممن اراد الاعتصام بالتحرير بجوار مجمع التحرير بما لا يعيق حركة مرور او عرقلة انسيابه..

وفجأة ظهر البلطجية بالمدي للتحرش بهم !! بل والاعتداء عليهم .. ثم ظهور جنود الامن المركزي !! اخيرا رغم شكوي الناس من افتقار ظهورهم حين حدوث قلاقل من البلطجية والشرطة السرية.. الصورة واضحة للسياسة المتبعة من قبل العسكر جيش او شرطة .. وهي الاستماتة في اعادة النظام لما قبل .. حتي يجهضوا اي محاولة للشعب في ان يتحرر من قيود تمارس عليه وبالطبع لتقويض التيارات الاسلامية التي تحدت العسكر ونزلت الشارع رافضة الوصاية التي يريدها العسكر .. ومعهم الشعب وبعض التيارات السياسية الاخري .. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

وثيقة المجلس العسكري بدولة العسكر

وثيقة المبادئ الدستورية الاساسية التي قذفها المجلس العسكري في وجه القوي السياسية المصرية للموافقة عليها ، كما شدد علي ذلك نائب رئيس الوزراء علي السلمي بانها ملزمة!! ، خلصت لتحديد وضع قيادة الجيش في موقع محصن ضد المسائلة ، او المحاسبة من قبل اي سلطة ما بالدولة حتي لو كان الشعب .. فالميزانية لايسأل عن تفاصيلها وإلي اي جهة ستنفق .. اي سيتم ادراكها برقم اجمالي واحد فقط بالموازنة .. ومحدش يسأل عن تفاصيل !! وليه فيه زيادة في الانفاق مثلا .. لكوننا لم نسمع عن وزارة ما طلبت بضغط او تقليص موازنة وانما قابلة للزيادة وحسب ..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

بركة يا جامع جت منك يا شعب مصر

وكأن لسان حال قيادة المجلس الاعلي للقوات المسلحة ، الرافضة لسياسات مبارك والعائلة في آخر سنوات حكمه تقول بركة يا جامع اهي جت من الشعب ليقوم بثورة تطيح بمبارك ومشروع التوريث الذي كان مرفوض قطعا من الجيش ومؤسساته الحارس الاساسي لمكتسبات انقلاب يوليو 1952.. المدرك ومعلوم بالضرورة بان المؤسسة العسكرية كانت رافضة لمشروع التوريث لكونه منافي للدستور والاهم ان مبارك في عرف المؤسسة العسكرية انقلب علي المؤسسة العسكرية بمشروع التوريث والشائع ان  المؤسسة العسكرية كانت تصر علي ان يرد مبارك الامانة لأهلها ..وليس توريثها لأبنه !!

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

احداث امبابة ومن ورائها!!

 إن الحكومة تحذر أن كل من يهدد أمن مصر سوف يواجه بكل حزم وقوة، وأن شباب مصر الذى فجر الثورة مطالب بالاستمرار فى حماية ثورته المجيدة ولفظ كل العناصر التى لاتريد لمصر الخير منوها إلى أن السلطات المختصة بدأت فى اتخاذ الإجراءات التى تعيد الأمن والطمأنينة للمواطنين بما فى ذلك القبض على المحرضين والمشاركين فى هذه الأحداث ويبقى دور الشعب المصرى بكل طوائفه، هذا الشعب الأصيل الذى حمى الثورة من يومها الأول والذى حمى الشعب بمسلميه وأقباطه لكى يفرز أبناء الثورة من أعداء الثورة ويعمل بيقظة تامة على إحباط مخطط الثورة المضادة ومخططات الذين يتسترون وراء الدين والدين منهم براء

جاء بيان الحكومة تعقيبا علي احداث امبابة ، قوي ومتوازن ، وتحريضي لكل مصري ان يحمي مكاسب ثورته والتصدي لأعدائها ممن سموا بالثورة المضادة .. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

معضلة الجهاز الامني .. وخريطة الطريق نحو الحل

احد اهم الاسباب التي عجلت باقالة وزارة شفيق ، خاصة التعاطي البطئ مع هذا الجهاز الامني الذي كان احد اسباب الثورة لإنحراف قياداته عن جادة الصواب والعمل القويم نحو تحقيق امن البلاد والعباد .. ان اختفاء الامن وترك رجاله لمواقعهم اثناء الثورة وبعدها .. بجانب جرائم القتل التي اقترفت في حق ابناء هذا الشعب .. وتنامي عودة الانفلات الامني وتشكيلات العصابات والبلطجة لترويع الآمنين وتعريضهم للنهب والسلب والقتل .. هي محاولات متورط فيها البعض لتمين دور رجال الامن والمطالبة بعودتهم للشارع .. دون المطالبة بقصاص عادل ضد كل من اجرم في تعذيب او قتل او تحقيق في جرائم هذا الجهاز .. اقرأ المزيد لهذه المشاركة

رسائلي للمجلس الاعلي للقوات المسلحة – 2

الشعب هو مصدر السلطات ، وشرعية الثورة الشعبية في 25 يناير ومطالبها هو الدستور الذي يجب ان يتوافق عليه الشعب وجيشها الوطني .. تلك المطالب التي يراقبها الشعب حيث لا يوجد مجلس شعب يراقب تنفيذها ..

ولذلك فان مطالب الشعب بإقالة حكومة شفيق وتشكيل مجلس رئاسي هو ناجم عن تباطئ والتفاف حول مطالب الشعب وعلي القوات المسلحة التحقق من ان تنفيذ مطالب الشعب واجبة النفاذ وان لا يحاول كائن ما كان ان يلتف حولها..

بطئ العدالة و التقاضي مظلمة ، وجهاز شرطي انحرف عن مهامه في تأمين المواطن وممتلكاته  لن يقيمه غير قيادات مدنية علي قمته، واعلام حر غير موجه هي استحقاقات عاجلة ويجب ان تكون دائمة

ملاحقة رجال مبارك من الصف الاول امر لا يجب الالتفاف حوله ، وبدء مراجعة سياسات الدولة وحماية الامن القومي المصري يجب ان يتم التحقيق فيها مع مبارك وعمر سليمان وابو الغيط خاصة ملف غزة وملف المياة وملف السودان وملف المبيدات المسرطنة..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة