احتفالا بثورة يناير: نكشف عن مساهمة البرادعي انفو بفكرة الاعتصام بالتحرير

كان اضعف الإيمان وهو التغيير باللسان او القلب .. لكوننا بعيدين عن الوطن وكتب علينا الهجرة ولو مؤقتا .. ولكن مصر واهلها في القلب .. هنا بعد مرور اكثر من عام .. افرج عن هذا الايميل الذي كنت ارسلته بتاريخ 28 ديسمبر 2010 لأحد منسقى حملة البرادعى وكان مسئول عن هذا الحساب change.egypt.ideas@gmail.com .. لم اهتم حتي اللحظة بالاشخاص ولكن بالفكرة ونقلها للاشخاص المؤمنين بها وبكيفية التنفيذ علي ارض الواقع .. كان الهدف التغيير وكان ايضا انكار الذات .. كانت فحوي الرسال تحت اسم “اين الحملة من الشارع” والمقصود حراك حملة التغيير في الشارع .. والهدف هو كيفية تفعيل هذا الحراك

اترككم بنص الرسالة بعد تصحيح بعض الاخطاء التي وردت بها لطبيعة الكتابة علي النت .. والهفوات الغير مقصودة .. وارفق تباعا صور الرسالة للتوثيق وبالاخطاء الاملائية ..لمن يهمه الأمر

 اترك لكم نص الإيميل ..

السلام عليكم ..

بداية انا شايف ان الحملة ليس لها اثر قوي في الشارع .. ومسألة المطالب السبع والتوقيع .. استقبالها ضعيف بين النخب والمتعلمين الذين لديهم قدرة علي الفهم السياسي وما وراء تلك المطالب .. يبقي لازم يكون هناك طرق مبتكرة وسهلة للوصول للناس وتفعيل الناس نحو الاستقطاب الحاد حول التغيير .. ولن ياتي هذا بخطة العمل المقررة .. وان كنت اري انه جهد لابأس به من حصر حصاد اسود ل 30 سنة وغيره من نشاطات ..الحملة ..

الخطة يجب ان تكون سلمية  ولكن يجب ان تمارس بكثرة حتي لو وصل الآمر لمرة اسبوعيا او كل اسبوعين حسب المتاح ..
يجب الالتحام مع مطالب الناس الاجتماعية والفئوية والاقتصادية .. لتوضيح بان المطالب السياسية اهم من كل هذا لكونها محصلة فرعية من اصلاح سياسي .. لن يتم حلها إلا من خلال ارساء اصلاح سياسي ..
مثلا .. ما يحدث في تونس .. يجب ان يصل للشارع المصري .. بعمل مظاهرة اما السفارة التونسية وقنصلايتها لتوصيل رسالة للاشقاء في تونس ودعم مطالبهم وهي في الاصل رسالة للمصريين ايضا للانتباه حيث الاعلام الرسمي يغفل المسألة ويتجاهلها .. لكن الحديث عنها في الشارع سيولد رأي عام وسيفرز انضمام بعض الجدد للحملة ..
تكرار المظاهرات السلمية لها شقين .. انهاك الخصم وهو الامن المركزي وتحركاته .. وكأنها حرب استنزاف للقوي التنظيمية التي يتمتع بها .. ومن جهة آخري تيكتيك للحملة ومؤيدي التغيير لقياس قوتهم في الشارع واظهار قوتهم امر مرغوب جدا في الشارع المصري .. وهنا يجب ان نعلم ان نجاح تلك الوقفات يجب ان تكون بالالاف .. وليس عشرات .. علي ان تزيد تباعا .. لتشجع السلبيين من الاعضاء في الانخراط في الوقفات السلمية ..

حتي الان البرادعي ذاته لا يدرك قوة المليون موقع وكيف يتم حشدهم بكلمة او مقال .. ولذلك اري ان الحملة او الجمعية ومعها فصيل الاخوان وايضا 6 ابريل .. يجب ان يكون هناك تنسيق حازم وفعال ومجرب .. لتفعيل مظاهرات ضخمة وفي اماكن مفتوحة تسهل سرعة التكتل في المكان وسرعة فض التجمع .. بعدها وبسرعة لتفويت فرصة التحرش الامني .. مثلا 
الخطوة تكون تكوين مجموعات عنقودية من 5 افراد مثلا يكون ويتصل بمجموعات اخري بنفس الطريقة .. وهكذا يمكن ان يتواصل الاطراف عبر مسئولي المجموعات العنقودية الصغيرة لتكوين تكتل كبير في لحظة ..
الهدف هو تغطية مساحة كميدان التحرير بالمؤيدين مثلا لدعم قضية التونسين مثلا او رفض قرار وزير التعليم .. او شجب واعتراض علي قانون مرره مجلس الشعب المزور ولذلك فالقانون باطل .. ولو فرضنا ان ميدان التحرير عبارة علي 2 كيلو متر مربع فبحسبه بسيطة يعني يسع بمعدل 2 شخص بالمتر المربع يبقي بنتكلم عن و4000000 شخص كحد اقصي لعمل وقفة .. في حال عدم الوصول لعدد بالالاف يبقي يتم المحاولة لدراسة كيفية الحشد وكيفية التفرق ايضا .. ودون اعلان بداية لأي وسائل اعلام او اخطار لأي اجهزة .. 
عند الوصول للرقم الهدف .. يمكن حينها التنسيق مع اجهزة اعلام او الاستعانة بوسائل خفيفة مثل الموبايل والرفع علي الانترنت ..

المردود الايجابي من تلك الحملات .. هي تشجيع الناس علي النزول للشارع .. وتكرار ذلك ويجب ان يدرك عدد قليل فقط الهدف من الخطة وتكرارها .. ودراسة المردود الايجابي منها .. 
يجب ان تكون هناك علامة مميزة او اشارة كزي او شارة او علامة يدركها المنضمين للحملة وتعتبر كلمة سر بينهم لا يعلمها الامن حتي لا يخترق الحشد بواسطة فرق البلطجية والكاراتية .. 
يجب ان تكون اللوحات او الاعلام من قماش خفيف يمكن حمله دون ان يلفت النظر ، كما يمكن وضع اقنعة علي الوجه يفضل ان تكون من قماش التي شيرت مثلا .. للبسها اثناء الوقفة السلمية وخلعها واخفائها فور انتهاء الوقفة .. مدة الوقفة الزمنية متروكة حسب الوضع الامني وجهوزيته لتفريق الجمع .. ويترك امر الانسحاب والحشد للتنسيق مع رؤوس المجموعات ..

التغطية الاعلامية من بعض الاعضاء عبر كاميرات يمكن ان يرصدوا التظاهرة ويسجلوها حتي من فوق العمارات .. او اماكن يصعب علي الامن الولوج لها .. 

الوقفات يجب ان تكون في وقت واحد ومكانين مختلفين  مثل القاهرة والاسكندرية او القاهرة والمنصورة وهكذا كلما زادت الوقفات كلما صعب الامر وشتت الجهود الامنية .. لتفريق الحشد المطالب بالتغيير ..

ادوات يمكن ان تساهم في نجاح الوقفة  .. طبلة .. نعم .. اعداد هتافات موحدة .. ميكرفون .. إلخ ..

الخلاصة ..
ان مصر كسبت حرب اكتوبر باستمرارها في حرب استنزاف للعدو .. ونحن يجب ان نقتبس نفس الفكرة .. ونطبقها في استنزاف طاقة اجهزة الامن وكثرة تحركاتها تارة لكون هناك وقفة واخري كاذبة حتي يملوا او يظنوا ان المسألة لا تتعدي غير وقفات وشغل شباب او عيال .. عندما يحين الجد وتكون هناك دعوة للعصيان المدني يضطر فيها النزول لقادة التغيير واولهم البرادعي .. حينها يمكن ان تكون المظاهرة قاربت ان تكون مليونية .. 



لو لم يدرك البرادعي ويقتنع بان كل هؤلاء يدعموا التغيير فلن ينزل للشارع .. لو ادرك ان هناك قوة ضعيفة للتغيير فلن ينزل للشارع .. الاخوان هم الحصان الاسود بمقدرتهم علي حشد الناس .. بجانب انه لو وصلت الناس لدرجة الاقتناع باهداف الحملة .. سيكون الحشد بسهولة الامام عندما يدعو للصلاة ويقول استوا .. فنري احد عجائب البشر في الاصطفاف للدخول في الصلاة باعداد غفيرة كما يحدث في الحرم المكي .. علي عكس لو ارادت احد اقوي الجيوش عددا تنظيم صفوفهم باستخدام الاوامر سيأخذوا وقتا اكثرمما ياخده امام في الصلاة جماعة ..

الإيمان بالغاية والهدف مع التنظيم الجيد والانضباط كما في اقامة الصلاة افضل الف مرة من اي نظم او وسائل تنظيمية حتي في اكثرها صرامة وهي الكيانات العسكرية ..

انها معركة .. بين مصلحين وفاسدين .. اما .. الاصلاح واستعادة البلد .. اما الفوضي وتمزق البلد .. فماذا نحن فاعلون ..


وعلي الله التوفيق ..

يمكن التعديل والحذف والاضافة كما يتراي لكم ، ولكم منا وافر التحية 
انتهي الإيميل المرسل في نهاية ديسمبر 2010 .. ليتم ترجمته لواقع في 25 يناير حتي 28 يناير 2011 .. فتحول الميدان ايقونة الثورة واستقطب تركيز العالم كله حول ما فعله شباب الثوار واصبح هناك اذاعة .. واصبح التحرير ايقونة الثورة ..
ملحوظة :هناك حسبة خطأ لعدد المتواجدين بالتحرير حيث يمكن ان يسع قرابة  2 إلي 3 مليون مواطن وليس 4000 .. لكون مساحته بالمتر المربع تقترب ل مليون متر مربع لو فرضنا تقريبا ان مساحته كيلوا متر مربع وقد يزيد .. وان المتر المربع يمكن ان يقف فيه من 2 او 3 افراد حسب الحشد وكثافته .. واستغلال كل متر به ..
Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

2 Responses to احتفالا بثورة يناير: نكشف عن مساهمة البرادعي انفو بفكرة الاعتصام بالتحرير

  1. التنبيهات: المحقق قال لمصطفي النجار: إنتم بيتلعب بيكم! « استعلامات البرادعي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: