ثــورة نبي الله موسـى بين وقائـع التاريخ واسقاطات الواقع .. تغريدات مُجمعه / أنس حسن

المشهد الثوري لسيدنا موسى عليه السلام – النبي الثائر ضد الطغيان.. وصدق الله إذ قال | فاســتخف قومه فأطاعوه انهم كانوا قوما فاسقين.. كان الله دوما ينتقد سذاجة “شعب” فرعون وسفاهتهم ، عشان محدش يقول علينا نخبه ..

الشعب المصري وقتها بعد أن رأى كل الآيات لم ينقلب على فرعون ولم يؤمن لموسى وإنما ترك فرعون يضطهد موسى بصمته. ما كرر الله قصة فرعون وموسى في كتابه هباء !! ، فقه التمكين والثورات ومواجهة الظغاة “الفراعنة” ستظل هي عقدة هذه الأمة . وسيظل “الملأ” من قوم فرعون ، وسيظل المعجبون بزينة “قارون” و الخائفون من بطش “فرعون” والراغبون عبوديته هم أيقونات قتل كل ثورة. لقد لجأ “ألفرعون” للأغلبية الصامته في مواجهته مع موسى، قال موعدكم يوم الزينة ، فجمع فرعون كيده ثم أتي

وكان سلاح الفرعون “السحر” وواجهه موسى بجنس “سلاحه” ، وسحر فرعون اليوم “الإعلام” ولابد من مواجهته بذات السلاح . لقد وضع الله في قصة موسى وفرعون أسس وقواعد الصراع بين الثائر والطاغية ، وقال لنا حاربوهم بجنس أدواتهم وفندوا حججهم منطقيا وجردوهم منها .طلب موسى من ربه “إعلاما” ناطقا فقال “واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي” و هنا تبدأ معركة القوة “الحقيقية” قوة المنطق والعقل والمحاججة

فأول محطات الثائر كما توضح قصة “موسى” هي الإعداد الجيد للخطاب الإعلامي الذي يفكك الأسس المنطقية التي يستند عليها الفرعون في طغيانه واستبداده. أول مواجهة منطقية هُزم فيها فرعون كانت داخل القصر ، ولكن “موسى” أصر أن يسحب المواجهة للشارع لتكون إعلاميا أقوى فاقترح “يوم الزينة” لأجل هذا ، الإشكالية أن مواجهة “يوم الزينة” الإعلامية هُزم فيها “الفرعون” نفسيا لكنها لم تُغير قناعات الشعب وصدقوا فرعون وكذبوا موسى ، وكان هذا درس آخر. الإشكالية أن أكبر المتضررين من بطش فرعون طيلة “سنين” مضت ، هم أكثر من رفض منطق موسى “الثوري” وكانوا يريدون المهادنة والصبر لا المخاطرة

لقد شوه “الإستبداد” قوم موسى انفسهم حتى أنهم فضلوا “بطش” فرعون على “ثورة” موسى فقد اعتادت ظهورهم الإنحناء ولم تعتد حناجرهم الثورة. مع أن فرعون كان يقول لهم “انا ربكم” وكان موسى يقول لهم لستم “عبيد” انتم أحرار ، كان يصارع لأجل أن يستعيدوا انسانيتهم المسحوقة ، لكنهم نبذوه. وكانت الكارثـة حين قالوا له : أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا ،،لكن موسى أخبرهم أن المهادنة ثمنها أكبر من المواجهة فقال “عسى ربي ان يهلك عدوكم” و وعدهم بالتمكين قائلا “ويستخلفكم في الأرض” فينظر كيف تعملون. كان ظاهـر المعركة “أقلية” ضد “السلطة” و الشعب مشارك فيها بالصمت ، فلم نعهد في قصة فرعون أن ثورة شعبية حدثت ضد اضطهاد موسى وقومه بل تركوهم. لكن الله لم يكن خارج المعادلة ، فلقد أضعف “الفرعون” بضرباته “الاقتصادية” والازمات السياسية والنفسية التي مر بها والتي اضعفته عن البطش الكامل

لننظر للأمر من زاوية الفرعون ونفسيته. الفرعون يعتمد بالأساس على “جهل” و “فقر” و “خوف” الرعية ، وأدواته في ذلك هي أدوات أي مستبد ، فالفرعون لا يستطيع ان يضرب كل “الشعب” لكنه يختار منهم نماذج ينكل بها ويسحقها ليكونوا عبرة، وبذلك يحكم قومه بالخوف من السوط لا السوط نفسه. الأمر الآخر توظيف عوامل “الجهل” و “الفقر” و “الخوف” في توظيف خطاب “التخوين” لموسى وفئته فقد اتهمه فرعون بأنه يريد أن يظهر في الأرض الفساد ، ثم بعد اتهام موسى وتشويه صورته أمام الشعب ، طالب “فرعون” شعبه طلبا يتكرر فقال : ذروني أقتل موسى !! ،، اتفهمون ما يحدث الآن؟

نكررها | شوه “فرعون” موسى في حملة إعلامية ، ثم بعد تهيئة الناس طلب منهم السماح له بأن يفتك به ويقتله ، منذ متى ينتظر فرعون شرعية الشعب؟. أداوت فرعون كانت “إعلامية” و “سياسية” في شكل مفاوضات مع موسى ومساومات ، ولم تكن هناك مواجهة مباشرة بل كانت حروب معرفة وعقل وحجة. ستجدون في القرآن أن قصة “موسى” تكررت عدة مرات من عدة أوجه ، موسى مع قومه ، موسى مع فرعون ، موسى مع أخيه ، موسى في نشأته ، كلها عبر رهيبة. ولنأتي إلى آخر المشهد مع فرعون .. مشهد خروج موسى وبني اسرائيل وهتستغربوا بشددددة من طغيان فرعون في هذا المشهد

خرج موسى بقومه ، فأتبعهم فرعون وجنوده ، والمشهد حتى الآن غريب !!، فمن راحة الفرعون أن يفارقه من يشكل له ازمة داخل البلاد ، لكنه تتبعه لماذا؟. خروج موسى هو انتصار إعلامي أيضا فبعد خروجه سينظر فرعون لقومه وينظر قومه له وقد اختفى طرف من المشهد ستسقط دعائم مسرحيته الهزلية حول العدو. الأمر الآخر هو “مرض” فرعون النفسي وهزيمته النفسيه أمام حجة موسى، ومنع موسى من تحقيق “اهدافه” النضالية حيث كان هدفه : أن ارسل معي بني إسرائيل.  ولذلك تجد أي فرعون حريصا على عدم تحقق أي هدف من أهداف الثوار لكي لا يكون انتصارا لهم ، مثلا : عدم تحقيق العدالة الاجتماعية في ثورتنا

فخروج موسى ببني اسرائيل كان تحقيق لأهداف ثورة موسى، ومعنى أن أهداف الثائر تتحقق إذا فكل شيء ممكن وهذه رسالة لا يريدها ان تصل للشعب. ولذلك سيحرص “فرعون” أن يمنع أي موسى من تحقيق أهداف ثورته حتى ولو لم تكن تضره ، كي يرسل رسالة للشعب مفادها أن الثورات وبال على أصحابها فقط. الغريب أن موسى وصل للبحر و أدركه فرعون وهنا انتهى حبل الادوات البشرية الواقعية ، وتحكم اليأس في قوم موسى واستنشق جيش فرعون طعم النصر ولكن؟

في المشهد النهائي فقد موسى وقومه كل وسائل النجاح ، وامتلك فرعون وجيشه كل ضمانات الانتصار ، وحينها فقط – لمن يؤمن بالله- تدخلت قدرة الله. فاضرب بعصاك البحر ، اكتسب المشهد إثارة ، انقلبت الموازين العقلية! ، بحر انشق وعصا وأمل يعود ويأس ينتشر في صف الأعداء ويتبع خلاصة المشهد. وأمام هذا المشهد ألغى فرعون “عقله” وغلب عليه الطغيان، وكان بإمكانه التراجع ، لكنه أصر على المتابعه وهو يري بعينه انتصار الحق فكانت نهايته. قال الله : نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وان كنت من قبله لمن الغافلين – صدق الله العظيم

لم تنته القصه فلها جوانب كبيرة مع قوم موسى انفسهم لكن ممكن نكملها يوم آخر .. آسف لأني وجعت دماغكم

الكاتب : أنس حسن
جمع وترتيب : خالد الدعوم
26/12/2011

Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

One Response to ثــورة نبي الله موسـى بين وقائـع التاريخ واسقاطات الواقع .. تغريدات مُجمعه / أنس حسن

  1. Mohmad Sami Seleem says:

    خير الكلام ماقل ودل . اختصر حتي لايهرب الناس من قراءة مقالك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: