تعليقا علي احداث عنف وهمجية الجيش في ترويع المعتصمين من الشعب

ليست فتوي ولك اعمالا للعقل في ما يترتب من توالي للاحداث ، تنبأ بان العسكر وقياداته الكذوبة ماضية في خطة لتصفية الثوار، والانقلاب عليهم وعلي الثورة .. ويبدو انه يعتقد ان تلك المراحل الاخيرة لوأد الثورة بعد ان تماشي معها منافقا لها وللشعب بعد ان كانت السبيل الوحيد لإسقاط مشروع التوريث الذي قام به الشعب وجني المكسب العسكر لحسن ظن الشعب ولفرط سذاجته في استفتاء لإعلان دستوري ظاهره الحفاظ علي الدين وباطنه اعطاء شرعية للعسكر ليحكم في الفترة الانتقالية .. وبعد ان ولاه الشعب الامانة فقد خانه قيادة الجيش فيما يسمي المجلس الاعلي للقوات المسلحة ..

طوال عشرة اشهر لم يحقق حد ادني من مطالب الثوار والشعب من عيش بحرية وعدالة اجتماعية .. ولكن كان يظهر التخبط واللخبطة لمط الفترة وتسويف الامر وفي نفس الوقت .. يسعي لتفتيت قوي الثورة بداية بمحاكمة الثوار بتهم بلطجة وترويع بناتنا بممارسات كشف عذرية وضربهم ..إلخ ، وتارات عدة بترك اعمال بلطجة ممنهجة لترويع المعتصمين بالميادين .. ولم يترك فصيل إلا وسعي للفرقة والتهميش فجنب اكبر فصيل هو التيار الاسلامي جانبا بداية وبدأ بفصائل صغيرة من الثوار متهما اياهم بالعمالة والتخوين مثل 6 ابريل وبعض الناشطين .. وتهديد مستتر للاعلاميين .. وعندما فشل لم يجد بد من عودة وزارة الاعلام لتسهم في استكمال تشويه الثورة .. وعاد لممارسة سحق المتظاهرين مرة آخري كلما سنح الوقت لضرب بؤر الثوار بعد ان ينفض الشعب بمليوناته .. التي لا قبل له بها .. فينفرد بقلة ويعمل فيهم قتلا وتصفية رموزها وفق المندسين من تحريات ومخابرات امنية بين المعتصمين والثوار .. بجانب اللجان الالكترونية علي الانترنت التي تعمل بكثافة مؤخرا ..

المشهد لاينفصل باحداثه عن رفض الشعب لوثيقة السلمي او بالاحري سعي العسكر لمكانة مميزة بالدستور القادم !!، وهذا الرفض نتج عنه تصعيد وتيرة اجهاض الثورة متمثل باحداث العنف المؤججة بشارع محمد محمود وكان الرد قاتلا .. ولم تلتئم احداث محمد محمود .. وبدأت الانتخابات واسفرت علي فشل زريع في استقراء المشهد السياسي والواقعي من قبل العسكر حيث جاءت النتائج مخيبة لأمالهم في ايجاد مجال لفلول ومنتسبي النظام القديم في اختراق مجلس الشعب .. فطفقت علي السطح تصريحات بلهاء من ان المجلس لا يمثل الشعب !!!! بسذاجه وجهل .. تجعل المصريين قلقين علي ان يكون من يقود البلاد حاليا بتلك العقلية التي يمثلها اللواءات وتصريحاتهم تلك .. ولإفشال العرس الديمقراطي .. وجب احداث فوضي وعنف بالشارع لتفجير الوضع الذي قد يسهم في ان يلجأ المدنين للسلاح .. لتكون حرب اهلية ..

وهنا يجب التحذير بان المخطط بان هناك جهات وخطط .. هي من اوهامهم التي يسوقها لكون اي حمل سلاح لتحويلها من ثورة لاقتتال واحتراب داخلي سيكون هم مفجروه بل والداعين له بل ان من يحمل السلاح ضدهم او هكذا يفعل سيكون تابعا لهم لتحويل مجريات الامور تجاه تصعيد وحرب ترجئ مسالة التحول وتسليم السلطة .. فلغة السلاح والقوة هي التي يتمرس عليها العسكر فقط مراهنا علي توفير عنصر الامان والاستقرار .. الذي يحققه في ثانية او يحيلها لنار في ثانية ايضا .. طالما تحت سيطرته وتفوق عتادته النوعي الضامن لكسب اي معركة ..

لذا يجب التحذير من حمل اي سلاح ومن وجد معه سلاح من المدنين يجب ان يوقف ويجرد منه ، انها ثورة سلمية ويجب المحافظة عليها سلمية .. ولن ننجر لمثل ما يحدث بسوريا ..

الخلاصة

  • العسكر اما يظل مهيمن علي الحكم او يجرنا لحرب اهلية كسوريا نموذجا
  • للعسكر حصانة فلا يخضع للقضاء المدني، الجهة التي تحقق هي النيابة والقضاء العسكري وكلها تتبع وزير الدفاع، هذا يفسر من امن العقاب استباح القتل
  • اسقط نظام الحكم ولكن جيشه يروع ويقتل الشعب، هو جيش يحتاج لتطهير وادانة دولية وان لم يردع قياداته..فيمكن احالتهم لمحاكم دولية كمجرمي حرب
  • الجهاد أربع مراتب جهاد النفس وجهاد الشيطان وجهاد الكفار وجهاد المنافقين
  •  جهاد الكفار والمنافقين فأربع مراتب بالقلب واللسان والمال والنفس وجهاد الكفار أخص باليد وجهاد المنافقين أخص باللسان
  • آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان ، لذا لزم مجاهدة العسكر فحديثه كذوب والوعد خالفه والامانة لايردها في ميعادها
  • من لم يستطع المجاهدة للعسكر بنفسه فبماله ولسانه وهو اضعف الايمان..
Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: