البرادعى: استمرار العمل بـ (دستور مبارك) إهانة للثورة

قال محمد البرادعى المعارض السياسى والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن «الاستفتاء بنعم للتعديلات الدستورية، بمثابة إجراء انتخابات فى ظل دستور سلطوى ومشوه»، مشيرا إلى أن استمرار العمل بما وصفه «دستور مبارك» هو إهانة للثورة.

وقال البرادعى: «بعيدا عن خلط الحقائق: نعم للتعديلات = انتخابات فى ظل دستور سلطوى ومشوه وانتخاب لجنة لوضع دستور جديد من برلمان لا يمثل جميع أطياف الشعب»، لافتا إلى أن «نظاما جديدا يعنى دستورا جديدا تعده لجنة تعكس جميع الآراء والاتجاهات وتعبر عن الإرادة الوطنية» معتبرا أن «استمرار العمل بـ«دستور مبارك هو إهانة للثورة».

وتساءل المعارض السياسى عبر حسابه الشخصى على موقع تويتر للمدونات المصغرة «لماذا العجلة على حساب الديمقراطية؟»، موضحا: الاستقرار هو فى وضوح الرؤية، وبالإمكان خلال الـ٦ اشهر (المقررة) يمكن إعداد دستور ديمقراطى جديد، داعيا إلى تشكيل «لجنة لوضع دستور جديد إما بالانتخاب أو بتعيين شخصيات لها مصداقية ممثلة لجميع طوائف الشعب واتجاهاته كما تم فى العديد من الدول».

من جهة أخرى، أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة عبر صفحته الرسمية على فيس بوك ورقة بعنوان «رؤية حول التعديلات الدستورية»، ودعا خلالها المواطنين إلى التوجه إلى لجان الاستفتاء لـ«إثراء هذه التجربة الديمقراطية التى يسجلها التاريخ» بغض النظر عن قبول التعديلات أو رفضها.

وقال المجلس الأعلى فى ورقته إن التعديلات الدستورية تتضمن أيضا وجوب قيام كل من رئيس الجمهورية وأعضاء مجلسى الشعب والشورى بانتخاب جمعية تأسيسية من 100 عضو خلال 6 أشهر على أن تقوم الجمعية التأسيسية بإعداد مشروع دستور جديد خلال الستة أشهر التالية ثم عرض مشروع الدستور على الشعب خلال خمسة عشر يوما من إعداده للاستفتاء عليه ويعمل بالدستور الجديد.

وذكر المجلس فى المادة 189 المعدلة أنه فى ضوء الظروف التى تمر بها البلاد حاليا وقيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتولى السلطة السياسية فى هذه الأيام وحرصا منه على ضرورة إصدار دستور جديد للبلاد بدلا من دستور 71 الحالى فقد تضمنت التعديلات الدستورية نصا مؤقتا يكون ممهدا ومنظما ولتهيئة المجتمع بشكل نظامى وهادئ ومستقر لتحقيق نقلة دستورية.

الشروق

Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

3 Responses to البرادعى: استمرار العمل بـ (دستور مبارك) إهانة للثورة

  1. وليد كامل مصطفى says:

    المحافظون المجالس المحليه هم اذناب النظام البائد ما زالوا يتحكمون فى تزوير ارادة الشعب و يكونون الطابور الخامس و ما زالوا يعملون بكل قواهم حتى الان و هم كانوا يد الحكومه الغليظه لتزوير اى انتخابات و اى انتخابات تشريعيه سريعه لن تفرز الا مجالس نيابيه مشوهه لا تمثل كافة الاطياف و القوى الوطنيه و لن تمثل تمثيلا صحيحا و خصوصا بعد الصفقه الجديد للاخوان مع فلول الحزب الوطنى و دى عادتهم و مش هيشتروهاو ان نفسى اقول الاخوان و الحزب الوطنى ايد واحده لتزوير ارادة الامه لان الاخوان عارفين ان الوقت ليس فى صالحهم لانهم اكشفوا على حقيقتهم انهم انتهازيون سياسيون و ليس لهم اى علاقه بالاسلام الا بالرمز المشهور لهم اللى بيضحكوا بيه على الناس الاسلام هو الحل و كأن اى حد غيرهم كافر و بيقول الكفر هو الحل و اناى عايز افكركوا الاخوان المسلمون عملوا ايه على سبيل المثال و ليس الحصر لان بلاويهم كتير لم يدعموا حركة 6 ابريل بل عملوا على اجهاضها عندماصرح مكتب الارشاد و امر اتباعه بعدم النزول للشارع عام 2009 كسرواو الاجماع الوطنى باشتراكهم فى انتخابات النيابيه 2010 و بعد لما اضربوا على قفاهم من عز انسحبوا فى الجوله الثانيه بعد فشل الصفقه و خصوصا ان نجاحهم فى انتخابات 2005 ب88 عضو كان بصفقه معروفه من النظام و لم يتجح منهم الا الاخوان اللى تبع الحزب الوطنى و محسبوين عليهم و اشهر سقطاتهم هى ان مكتب الارشاد و قيادات الاخوان قرروا علنيا عدم اشتراكهم فى ثورة 25 يناير و لما استشعروا بوادر النجاح انضموا لها و سرقوا الثوره و فى الاخر باعوا الشعب الثائر الغلبان بقبولهم التفاوض مع عمر سليمان و شقهم لصفوف القوى الوطنيه و اخيرا بيوزعوا التعديلات الدستوريه و عليها نعم للتعديلات الدستوريه زى الحزب غير الوطنى البائئد مغلبين بذلك مصلحتهم الخاصه على مصلحة جموع الامه كفايه بقى ايها الانتهازيون قرفتونا فقيادات الاخوان المسلمون و الحزب الوطنى وجهان لعمله واحده فلحنة السياسات هى نفسها مجلس شوره الاخوان و امنة الحزب الوطنى تذكرنى بمكتب الارشاد هل ننتظر من اؤلئك او هؤلاء المنتظر تكوين المجالس النيابيه منهما ان يقوموا باعدد دستور جديد لمصلحة الامه لا وحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يريد تزوير ارادة الامه لا والف لا لترقيع الدستور و لن ننخدع بعد الان بمن يتاجر بالدين و يتاجر بخاوف الشعب الغلبان و تلاحظ ان الخوان يتبعون منطق اتمسكن لحد ما تتمكن و يتبعون نفس خطا النظام القديم لو مقلتوش نعم للستور النيا هتهد و هتبقى فوضى زى ما الخلوع قالها فى اخ خطاباته الملعونه اما الاستقرار و اما الفوضى هم يقولون اما ترقيع الدستور و اما الجوع و الانهيار حرام بقى احنا نتخرج من حفره نقع فى بير و اسال نفسك سؤال واحد حت تعلم ما اريد قوله لماذا الحزب الوطنى و الاخوان المسلمون فقط هم الذين يؤيدون ترقيع الدستور و بشده لانهم نف الفكر الاستبدادى و الانتهازى و وحدة الهدف و الغايه صدقونى الاخوان لن يسكتوا حتى يحولوا مصر الى افغانستان او باكستان او صومال يحمون على الناس العيش و ياكلوا هما جاتوه وواخدين كافة القوى السياسيه مدرج يعتلونه للوصول للسلطه و اكبر دليل كانوا يؤيدون الدكتور لبرادعى ثم خانوه عندما وصلوا لاغراضهم و باعوه احذر ايها الشعب المسكين من هولاء فهم باب الفتنه

  2. مصري says:

    تونس تتعامل مع تورثها واستحقاقاتها كما ينبغي أن يكون وكما فعلت الثورات الكبرى عبر التاريخ:

    تونس حلت حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي حكم تونس منذ الاستقلال واحتكر الحياة السياسية ولم يعطي أي فرصة لنمو قوى سياسية أخرى ولم يؤمن بالديمقراطية – رغم أنها في اسمه – وبالتالي لم يستحق أن يبقى هذا الحزب بعد ثورة جاءت لتقضي عليه وعلى رئيسه. بينما نحن في مصر نجادل هل نحل الحزب الوطني الديمقراطي الذي اثبت عبر أكثر من 35 سنه انه لا وطني ولا ديمقراطي؟ أم أن الديمقراطية تقتضي أن تتركه يعيش؟ هذا الحزب الذي لم يؤمن يوما بالديمقراطية ولا تداول السلطة لا يستحق أن يعامل وفق هذه المبادئ.

    تونس ألغت الدستور الاستبدادي الذي استغله بن علي للانفراد بحكم تونس وقررت تشكيل لجنة تأسيسية لوضع دستور جديد ولم يقل أحد هناك أن الوقت ضيق وغير مناسب لإعداد دستور جديد أو أن الجيش زهق ويجب أن يعود لثكناته في أسرع وقت أو كيف سننتخب جمعية تأسيسية بدون مجلس شعب وكل هذه الحجج السخيفة التي تساق في مصر وكأننا أول دولة تقوم بثورة ولا يوجد مثيل لما قمنا به وبالتالي كل ما قامت به الدول الأخرى عقب ثوراتها لا يصلح لمصر لأن مصر لها ظروف خاصة عن باقي الدول.

    ثورة 23 يوليو بتاعتنا عملت زي ما تونس بتعمل دلوقتي من 60 سنة فاتت. ثورة 23 يوليو أسقطت الملك وحلت مجلسي الشيوخ والنواب وألغت الدستور والأحزاب وشكلت لجنة تأسيسية لوضع دستور جديد في خطوات متتابعة بعد نجاح الثورة مثل أي ثورة كبرى في التاريخ.

    لماذا نستكثر مثل هذه الخطوات على ثورتنا الآن؟

    لماذا نوافق على إعادة إحياء دستور 1971 عبر الاستفتاء القادم بكل مساؤئ هذا الدستور و هناك بدائل كثيرة ومعروفة وقامت بها كثير من الدول قبلنا؟

    لماذا نضطر إلي انتخاب رئيس جديد وفق دستور 1971 الفرعوني (اذا وافقنا على التعديلات) دون أي تعديل في صلاحيات الرئيس المطلقة طبقا للدستور ودون أن نقيد صلاحيات الرئيس القادم خلال الفترة الانتقالية حتى وضع دستور جديد؟

    لماذا نصر على انتخاب مجلس شعب جديد سوف يكون نصف أعضاءه على الأقل عمال وفلاحين؟

    لماذا نوافق على انتخاب أعضاء مجلس شعب جديد وفق القانون الحالي وشروط ترشيح عضو مجلس الشعب أن يكون حاصلاً على شهادة محو الأمية أو الابتدائية؟ هل هذا العضو هو من نريد أن يختار لنا أعضاء اللجنة التأسيسية و أن يناقش مواد الدستور الجديد؟

    لمـــاذا نقبــــل بحـــــلول منقوصــــــة؟؟

  3. سيد says:

    لا والف لا مصر اهم من الدستور الفاسد
    مصر اسقطت الحزب الوطنى والدستور هذة التعديلات تذكرنى بشخص مات ونريد ان نعمل له جراحة يا ساده اكرتم الميت دفنه دستور 71 مات ويجب حرقه فى ميدان التحرير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: