اعلان تشكيل مجلس امناء الحملة وسط اجواء احتفالية لتكريم الشاعر عبد الرحمن يوسف

في احتفالية مهيبة شهدت حضورا واقبالا واسعا من شباب الحملة بالمحافظات وحضورا مكثفا من وسائل الاعلام المصرية والعالمية ، عقدت اليوم بمقر حزب الجبهة بالقاهرة حفلة تكريم المنسق العام السابق للحملة الشاعر عبد الرحمن يوسف وحضر الاحتفال لفيف من الرموز المصرية في مقدمتهم الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة ود / عبد الجليل مصطفي المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير والدكتور محمد أبو الغار ، وقد اعتذر الدكتور البرادعي عن الحضور نظرا لحدوث ظروف عائلية طارئة منعته من الحضور وقال الدكتور أسامة الغزالي في كلمته إنه منذ بداية دعوة البرادعي للتغيير كنا أول من دعمها وأيدها، ولم يكن غريباً أن نرى في الجمعية الوطنية للتغيير، وفي الحملة الشعبية، الأمل المرجو والمأمول، وتجاوب الحزب مع البرادعي جاء للتطابق الكامل مع أهداف البرادعي وحزب الجبهة. وأكد الغزالي أن حزب الجبهة بكل كوادره ومقراته تستضيف أنشطة الوطنية للتغيير والحملة الشعبية لدعم البرادعي، وتفتح أبوابها أمام كافة القوى الداعمة للتطور الديمقراطي في مصر، منبهاً أن الوقت ليس وقت تمايز؛ فالقضية أكبر من أي خلاف. وتابع: ”اعلموا أن أحد مآسي العمل السياسي في مصر على مدار تاريخها هو التشرذم والتفرق، وما حدث في مصر من انتكاسات لم يكن مصادفة؛ وإنما جاء لعجز النخبة المصرية على أن تعمل معاً، والتاريخ يشهد على ما حدث في حزب الوفد من انشقاقات”.

وفي مداخلة عبر الهاتف، قال الدكتور محمد البرادعي: أعتذر عن الحضور بسبب ظروف عائلية طارئة، وأحييكم على مجهودكم الرائع من أجل مستقبلكم.. وأحيي أخي عبد الرحمن يوسف ومن معه من زملائه مصطفي النجار ومحمود الحتة وعبد المنعم امام وأعلموا أني معكم قلباً وقالباً، سنستمر في العمل من أجل التعيير، ومستمرون في مواجهة هذا النظام الذي فقد شرعيته، يجب أن نكون متفائلين والنظام لن يحرمنا من حريتنا، يجب أن نزيد من التوعية وكسر حاجز الخوف، وكل نشاط يظهر أمام العالم أن النظام فاقد لشرعيته. وأضاف : الشعب كله يجب أن يقف صفاً واحداً.. أطالبكم بالعمل جميعا وأن ننسى الخلافات.. والخلاف في الرأي ظاهرة صحية، ورغم اختلاف الرؤية فان عملنا مكمل لبعضه، ويجب أن نعمل جميعاً بأسلوب ديمقراطي التزاماً برأي الأغلبية واحتراماً لرأي الأقلية.. الله معنا.. الحق معنا.. التغيير حتماً سيأتي، تركيزي على الشباب، وأقول لهم ”أنتم المستقبل.. أنتم القادرين على التغيير، ويجب أن نشكل جبهة واحدة ضد النظام”.

وفي كلمته المؤثرة ، قال الدكتور عبد الجليل مصطفى ”إن كل الأحداث الكبرى تبدأ بدايات متواضعة لا تكاد تلحظ، ولكن المقدمات تدل على النتائج، والشباب المصري هم وقود التغيير والقادرون عليه، والشباب طوال التاريخ المصري هم وقود التغيير والتقدم”. وتابع:”أيها الشباب قوتكم في عددكم.. مقتل العمل المصري هو التشرذم والانقسام”.. ومن شدة تأثره بكي الدكتور عبد الجليل مصطفى في نهاية كلمته وابكي كثيرا من الحاضرين الذين مست كلماته قلوبهم وأكد الدكتور مصطفى النجار المنسق العام الجديد للحملة لشعبية، أنه ما عاد هناك وقت كي يضيع، أو أن يتخلى إنسان عن دوره الحقيقي في مجال التغيير وأن الوقت وقت عمل ورسالتنا للنظام أن الشباب يستطيعون تبادل الأدوار وتقديم النموذج الذي يفتقده النظام ، وأكد ان الشباب لا يستطيعون التخلي عن دور النخبة وخبرة الشيوخ وان التحامهم اثنين معا سيصنع التغيير.

بينما، قال الشاعر عبد الرحمن يوسف في كلمته : كنت طوال حياتي أتحفظ على التكريم أو التقدم لجوائز لشكي في نزاهتها.. وكنت أرفض حفلات التكريم.. فالمفروض أن يؤدي الإنسان واجبه دون انتظار تكريم، وكنت أتحفظ على القيام بدور قيادي في أي عمل سياسي ولكني من أجل الحملة الشعبية فعلت كثير من الأشياء التي كنت أتحفظ عليها من قبل. وتابع يوسف”نحن اليوم في يوم لا يجوز فيه الفخر إلا لله؛ فالحملة ليست إنجاز فرد ولكن إنجاز شعب كامل، تمسك بالحياة رغم كل أسباب اليأس التي تحيط به”، مضيفاً ”الحملة انتصرت في تحديين كبيرين: الأول على نفسها بنزع حب الشهرة والقيادة ترويضاً للشيطان الساكن في قلوب الكثيرين. وأكد يوسف أن ”الدكتور مصطفى النجار دفعناه ا دفعاً لتولي المسئولية رغم الضغوط التي مورست لاستمراري ورغم رفضه هو وكثير من الشباب تولي هذه المسئولية .. لا ندعي البطولة ولكننا نقول إننا نسير في الحياة بشكل طبيعي.. إلاأننا أصبحنا نرى الأمور الطبيعية على أنها معجزة. وأشار إلى إن التحدي الثاني أن الحملة انتصرت على جميع التحديات الخارجية من مخططات أمنية لتفجيرها وحملات التجسس وقلة التمويل، وخوف الناس من المشاركة في الحملة، موضحاً أن جزءاً كبيراً من المشكلة المصرية يتعلق بفجوة بين أجيال. وقال يوسف ”إننا مقبلون على عام أسود؛ فقد بدأت كلاب النظام في النباح.. وعصيه في الارتفاع.. ولا نخاف من اتهامات أقلام النظام التي تدعي أننا نُمول من الخارج أو من جهات ذات طابع خاص.. فكل من يتهمنا سيذهب إلى مذبلة التاريخ.. وأقول لهم ”راهنو على حماركم الرابح .. وسنراهن على حصاننا العربي وإن خسر جولة.. فواثقون من فوز الحصان في النهاية”. وتابع يوسف: تركت دفة القيادة في الحملة ولم أترك السفينة، فأنا عضو من أعضاء الحملة ومستمر في عضويتي وأداء واجبي، ومسألة تصوير استقالتي على أنها انسحاب فهذا أمر غير حقيقي، وأكد على تفاؤلي الشديد بالمرحلة المقبلة رغم تلميحات وتلويحات الخصوم.. فمشروعنا يزداد قوة يوما بعد يوم.. وشرعيتنا في الشارع تزداد.

وتحدثت استاذة شاهندة مقلد والدكتورة كريمة الحفناوي التي لم تستطع ان تمنع دموعها وحيت الشباب وقالت في نهاية كلمتها سأظل أقول للجميع هناك أمل على صعيد متصل قرر مجلس المحافظات للحملة الشعبية لدعم البرادعي ومطالب التغيير الذي يضم منسقي المحافظات المختلفة ، تعيين الدكتور مصطفى النجار منسقاً عاما للحملة، بعد انتهاء فترة الشاعر عبد الرحمن يوسف وجري التصويت في اجتماع صباح اليوم بأغلبية 12 صوت وامتناع 3 عن التصويت ،

كما قرر المكتب التنفيذي تعيين ثلاثة نواب للمنسق العام وهم، عبد المنعم إمام لشئون المحافظات، والدكتور أحمد خليل للشئون الإدارية، والدكتورة مروة مصطفى للشئون الفنية والملفات النوعية. كما أعلن المكتب تشكيل مجلس أمناء للحملة الشعبية، مكون من الدكتور عبد الجليل مصطفى، والدكتور محمد أبو الغار، والدكتور علاء الأسواني، والدكتور محمد غنيم، و المهندس يحيي حسين ، والشاعر عبد الرحمن يوسف، ومحمود سامي. ويتقدم موقع الحملة بالشكر لكل من ساعد علي نجاح فعالية اليوم ويخص بالذكر فريق عمل الحملة بالقاهرة الكبري علي ما بذله من جهد فائق لتنظيم اليوم.

المصدر

Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: