السلفيين والبرادعي

بعد ان قام احد المخربين بتخريب الموقع وترك رسالة تفيد بانه ليس تبع اي جهة امنية ولكن يتبع التيار السلفي ، يضعنا هذا امام تساؤل مهم وهو لماذا البرادعي تحديدا ؟ الذي بدأ التيار السلفي في الهجوم عليه بشراسة رغم انه مجرد رجل يطرح افكار للتغيير .. وليس مسئولا ليقيم شرع الله كما تنص المادة الثانية من الدستور وهي ان الدين الاسلامي هو مصدر رئيس للتشريع !! واللافت للنظر انه ليس المصدر الوحيد للتشريع !!

القضية تستلزم محاسبة الحكام ومواجهته عملا بقول “كلمة حق لدي سلطان جائر” لتطبيق شرع الله بداية ليس لكونها مادة معطلة في الدستور ولكن لكونه حاكم مسلم لدولة سوادها الاعظم من المسلمين – التيار السلفي لم يكن له دور ملحوظ في السياسة كفصيل الاخوان المسلمون .. وهو ما يبدو ان النظام يترك له مساحة وحرية للحركة اكثر من فصيل الاخوان ..

نجاح الاخوان بانتخابات 2005 دفع النظام إلى تبنى سياسة أكثر ليونة مع الجماعات السلفية، فشجعها على اجتذاب مصريين كثيرين لمواجهة اتساع النفوذ السياسي للإخوان. وقالت الدراسة إن الجماعات السلفية بعيدة عن السياسة، لكن فهمها “المتشدد” للإسلام يجعلها تتخذ مواقف عدائية من الأقليات الدينية.

وبالمقابل نجد من جانب السلفيين وتيار الجهاد قدر وثمن توجهات النظام معه خاصة بعد ظاهرة المراجعات التي تم بموجبها خروج العديد من اقطاب التيار الجهادي من السجون .. والشاهد ايضا ان التيار السلفي .. فتحت له نوافذ اعلامية واصبح لهم مشايخ تعرفهم من سيماهم ومظهرهم يطلوا علي الناس من خلال برامج فضائية .. كانت متاحة ولم تتاح مثيلاتها للاخوان !!. ولكن تم المنع في القرارات الاخيرة الخاصة بوقف بث قنوات فضائية لكونها تحض علي الفتنة والحد من التوجهه الاسلامي

السلفية

كما يعرفها الشيخ الفاضل عبد الرحمن عبد الخالق

السلفية هي باختصار تعريف مطول فالقول بأن فلانا سلفي يعني أنه ليس خارجياً مستحلاً دم المسلم بالمعصية، وليس رافضياً ممن يكفر الصحابة، وليس محرفاً متأولاً بالباطل ممن ينفي صفات الله ويحرف معانيها، وليس مشبهاً لله بخلقه وليس حلولياً أو اتحادياً ممن يقول بالوحدة أو الحلول، وليس صوفياً، وليس قبورياً ممن يعبد القبور ويقدم لها النذور، وليس مقلداً متعصباً ممن يلتزم قول إمام بعينه ولو علم أنه يخالف الآية والحديث.. فكلمة السلفي هي تعريف مختصر يختصر كل الاحترازات السابقة.

وليست السلفية بعد ذلك نسبة إلى إمام بعينه أو شيخ خاص، وإنما هي المنهج والطريق الذي سار فيه الصحابة والخلفاء الراشدون والأئمة المرضي عنهم والتابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين.

الشاهد ان تبني بعض تيار السلفية للهجوم علي البرادعي واخيرا تصديهم لمسألة المسملون الجدد والتنديد بموقف رأس الكنيسة البابا شنودة يتوافق لحد بعيد مع منهجهم الذي هو هو منهج اي مسلم صح اسلامه .. وان كان لزم التوضيح بأن ما صرح به البرادعي من  ان هوية الدولة او المؤسسة ليس لها دين .. وهي مقولة حقيقية ولكن كان اعتبرها البعض سقطة وقع فيها البرادعي عندما يخاطب الناس مباشرة بما قد لا يدركوه .. ليس دفاعا عن البرادعي ولكن مسألة حذف مادة من الدستور ليست في يد شخص ولكن يتطلب هذا الامر اجراء بداية من مناقشة المسألة وطرحها علي مجلس الشعب ومن ثم عرضها علي الاستفتاء .. وفي كل تلك المراحل لا اعتقد انها ستمر وكافة التيارات المعارضة للطرح ستبقي صامتة !!

اما عندما يتظاهر السلفيين لنصرة اخت مسلمة فهو امر لا يتعارض مع نص القرآن “كما جاء في سورة الممتحنة (ايه 10)

المواقف لا تتجزأ .. والغريب ان التيار السلفي لم نسمع له رأي فيما انتهجه النظام فيما يخص قضية فلسطين مثلا .. او في قضايا خلافية مع سياسات النظام مثلا .. وهو ما يضع التيار السلفي في دائرة انه يستخدم لتنفيذ اجنده امنية بصورة مباشرة او غيرها .. وعندما يتم تجاوز الخطوط يتم تحجيم التيار السلفي حتي لا يتم التصادم مع النظام واجهزته الامنية ..
مثالان حدا بنا ان نضعهم تحت الضوء وهما مسألة البرادعي والهجوم عليه من قبل السلفين دون غيره من السياسين الليبرالين او من طالب ببعض طروحات يطرحها البرادعي .. فلم نجد موقف متصلب تجاههم مثلما يحدث مع البرادعي لدرجة محاولات اختراق مواقع الكترونية ..
ومثال آخر وهو تصعيد سلفي تجاه الكنيسة بعيد تصريحات بيشوي الغير مسئولة !! وبعد شهر من اختفاء كاميليا ..

نقدر التيار السلفي واتباعه فهم منا ونحن منهم كمسلمين ونجل شيوخهم الافاضل مثل ابو اسحاق الحويني وعبد الرحمن عبد الخالق ومحمد حسان ومحمد حسين يعقوب وغيرهم .. واغلبهم كانوا ضيوف اعزاء يدخلوا بيوتنا عبر قناة الناس الفضائية وقناة الرحمة ..والتي شملتهم الدولة في قرارها الاخير بوقف البث لتلك القنوات التي التفت حولها الناس بحق ..

القضية اذن هي ان شيوخ الدعوة السلفية .. يجب ان يبرأوا من الموائمة السياسية او التعاطي مع الاجهزة الامنية ليستغلوا في مواجهة هذا الفريق او ذاك .. وان قرروا ان يكون لهم دور في الاصلاح فيجب ان ينضموا تحت فريق الاصلاحين دون ان يكونوا مخترقين امنيا ..

ا ما البرادعي فيجب ان يكون له دور في اقناع اقطاب ومشايخ السلفية للقيام بدورهم في الاصلاح وفق الكتاب والسنة التي لن نرضي عنهم بديلا .. وهم فصيل مهم في مصر لم يتاح للبرادعي فرصة للالتقاء بهم او برموزهم ولعله يفعل في القريب العاجل

Advertisements

حول Admin
Egyptian industrial engineer born in Cairo in mid of November 1963

One Response to السلفيين والبرادعي

  1. حسام الخطيب says:

    رايي الا نقاطع الانتخابات فيجب ان نلعب اللعبة السياسية بمعاييرهم حتي تؤل الينا في النهاية فنحولها الي معايير ديمقراطية تؤهل الاصلح للحكم والتمثيل البرلماني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: